نبذة عن العمادة:

تحتل المكتبة الجامعية موقع القلب من الجامعة، ذلك لأنها تسهم إسهاما ايجابيا في تحقيق الأهداف الجامعية في التدريس والبحث العلمي وتعتبر المكتبات واحدة من المقومات الأساسية في تقييم الجامعة في هذا العصر، والاعتراف بها على المستويات الأكاديمية والوطنية والدولية. اهتمت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا منذ إنشائها عندما كانت تسمى المعهد الفني أو معهد الخرطوم الفني بمصادر المعلومات والمعرفة العلمية المدونة فقامت المكتبة المركزية 1975 أصبح الاسم معهد الكليات التكنولوجية بعد ضم العديد من الكليات والمعاهد المتخصصة في مؤسسة واحدة. وفى هذه الفترة اقتضت الضرورة الزيادة في عدد التخصصات التي تدرس بالمعهد وأدى ذلك الى قيام العديد من مكتبات الكليات التي انتشرت في مواقع عديدة داخل مدينة الخرطوم والخرطوم بحري. وفى عام 1982 بدأ المشروع الايرلندي لتطوير مكتبات معهد الكليات التكنولوجية واستمر حتى عام 1987 وقد حضر عدد من خبراء مكتبات من ايرلندا وبدأوا العمل باستخدام نظام بليز Blaise وهو نظام معروف عالميا في تنظيم مجموعات المكتبات حيث تتم فيه عملية الفهرسة محليا وترسل استمارات الفهرسة إلى المكتبة القومية البريطانية حيث يتم تحويل البيانات إلى شرائح صغيرة تحمل اقل شريحة حوالي 300 كتاب مفهرس وتقرأ هذه الشرائح آليا بواسطة جهاز الميكروفيش. وهذا يعنى أن الفهرس المستخدم في تلك الفترة هو الفهرس الميكروفشى كان احد أنواع الفهارس المتقدمة حينها، لكن ولأسباب مالية وصعوبات أخرى توقف العمل في المشروع ومن ثم عاد العمل بالفهارس اليدوية المعروفة بفهارس البطاقات. وشهد أيضا العام 1982 قيام الوحدة المركزية للمكتبات وكانت ضمن الوحدات الهامة التي يديرها المشروع الايرلندي وكانت تضم قسمين فقط هما الإعداد الفني وخدمات القراء واستمرت على هذا الحال حتى تم تحويل معهد الكليات التكنولوجية إلى جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا عام 1990 . شهدت الجامعة في السنوات الأخيرة توسعا كبيرا في أعداد الطلاب وتنوعاً في المستفيدين من خدمات المكتبة، كما ارتفع عدد الكليات والتخصصات العلمية. وفى عام 2004م تطورت الوحدة المركزية إلى عمادة شؤون المكتبات. وتطلب ذلك تحديث وإنشاء اقسام جديدة مثل اقسام، الفهرسة والتصنيف، التزويد، الببليوجرافيا، الشئون المالية والادارية.

الرؤيــة:

تطوير المكتبات لتكون مركز معلومات يقوم باختيار وتحليل واختزان واسترجاع المعلومات حسب احتياجات مجتمع المستفيدين بالجامعة.

الاهداف: